الاثنين 12 ذو القعدة 1439
أحداث وطنية
مكناس تحتضن المؤتمر الدولي لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018
10:24 02 يوليوز 2018
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية
مكناس تحتضن المؤتمر الدولي  لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC  الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018 مكناس تحتضن المؤتمر الدولي  لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC  الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018 مكناس تحتضن المؤتمر الدولي  لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC  الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018 مكناس تحتضن المؤتمر الدولي  لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC  الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018 مكناس تحتضن المؤتمر الدولي  لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC  الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018 مكناس تحتضن المؤتمر الدولي  لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC  الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018 مكناس تحتضن المؤتمر الدولي  لقانون اللائحة الأوروبية لحماية البيانات RGPD تحت إشراف مجموعة ESIC  الفرنسية أيام 27 و 28 يونيو 2018


تم على مدى يومي 27 و 28 يونيو 2018 بقاعة الاجتماعات التابعة لأحد الفنادق المصنفة بمكناس تنظيم المؤتمر الدولي " لقانون اللائحة الاوربية لحماية البيانات" RGPD من قبل مجموعة ESIC الفرنسية و BEST SOLUTION CONSULTING بشراكة مع المنظمة الوطنية للوحدة الترابية.
اللقاء الذي اشرف عليه الدكتور خميس بن رمضان المدير العام لشركة BEST SOLUTION CONSULTING و الدكتورة نورة اورز ، عرف حضور المديرة العامة لمجموعة مؤسسات ESIC الفرنسية الشهيرة، الدكتورة ميشال الباز، و الاستاذ فوزي رحيوي رئيس المنظمة الوطنية للوحدة الترابية.
و في هذا السياق عرف الملتقى دورة تكوينية على مدى يومين انخرط فيها ثلة من مديري مؤسسات شركات عالمية و أستاذان من الهيئة العليا للسمعي البصري و رئيس الطلبة الإفريقيين بالمغرب و بعض اعضاء المنظمة الوطنية للوحدة الترابية، من محاسبين و محامين و مهتمين مكنت من الوقوف على ما قدمته اللائحة الأوربية لحماية البيانات و بالاستفادة من خلالها في تطوير القوانين المحلية لحماية الخصوصية و بفرضها قوانين على الشركات خارج الاتحاد الأوروبي أشرف على تأطيرها في اليوم الأول البروفيسور جمال سعد المقيم بفرنسا و في اليوم الثاني الاستاذ المحامي فريديريك فورستير بهيئة المحامين بباريس بفرنسا.
إذ تم الإعلان أيضا خلال هذه الدورة التكوينية التي سلمت في نهايتها مجموعة ESIC لشواهد التكوين للمستفيدين المنخرطين على العقوبات التي ستطبق في حال انتهاك مبادئها أشار خلالها المحاضران إلى المخاوف التي ستنتاب الشركات بخصوص العقوبات العالية المنصوص عليها بسبب انتهاك هذه اللائحة التي تفرض غرامات قد تصل إلى ما يناهز 20 مليون يورو، و حسب الاستاذ فورستير فسيخصص هذا الرقم للانتهاكات الجسيمة لقانون RGPD الجديدة و على سبيل المثال في حالة عدم الحصول على موافقة المستخدم لإدارة بياناته كما ستكون هناك غرامات متنوعة لعدم إجراء مراقبة الأضرار اللاحقة إذ شدد البروفيسور جمال سعد على ضرورة مراجعة الشركات المختصة سواء الذاتية أو المعنوية في أقسام التسويق استراتيجيتها بعمق للتأكد من أن حملاتها القائمة على البيانات أو وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال الرسائل الإخبارية أنها لا تنتهك القانون كون لائحة البيانات الجديدة تقتضي زيادة في حقوق الخصوصية الشخصية و زيادة التزامات حماية البيانات في عالم يزداد تواصلا و اتصالا .
و عموما وقف المتدخلون على أن هذه اللائحة تؤثر على أي شركة مع بيانات المستخدمين لدى ينبغي ترجمتها بالشكل الصحيح إلى لغاتهم عند تنفيذ اللائحة في المواقع المتعددة اللغات و تترجم بذلك إلى تلك اللغات التي ينتمي الموقع إليها، و خلال تأطيره وقف البروفيسور جمال سعد على تاريخ قانون حماية البيانات و الحريات RGPDو عرض للائحة العامة لحماية هذه البيانات و تحدياتها و إلى مسؤولية الشخص الاعتباري و إلى المفاهيم الأساسية و نطاق اللائحة العامة لحماية البيانات RGPD و للسلطات الإشرافية و المبادئ الأساسية إلى جانب التزامات اللائحة العامة لحماية البيانات كما مكن الاستاذ فورستير المستفيدين من معرفة معيار الأمن القياسي و الامن داخل المنظمة و إدارة حقوق الأشخاص المعنيين إلى جانب تقييم تأثير حماية البيانات.
و على هامش هذه الدورة التكوينية التي حضر فعالياتها الدكتور بدر القباج ممثل مركز القادة العالمي بالمغرب و افريقيا تم تتويج أربع متخرجين لفوج 2017/2018 في مجالات تخصص الهندسة و السياحة و العلوم السياسية و الدبلوماسية و التحليل السياسي و الصحافة و الإعلام.
ليخلص الملتقى إلى توصيات اعتبرت بالهامة سنعود لها لاحقا.
فوزي رحيوي / جريدة ميزة بريس الالكترونية